موجز للأخبار من 16 وحتى 22 أيلول، 2019

في هذا التقرير الإخباري، نقوم أسبوعيا بجمع الأخبار المحلية من سوريا، والتي تنشر بشكل رئيسي في وسائل الإعلام العربية والكردية. نود أن نجعل هذه الأخبارفي متناول جمهور أكبر. المصادر هي قنوات إخبارية نعتبرها جديرة بالثقة، لكننا لا نستطيع ضمان الموثوقية المطلقة. الأخبار تركز على المناطق التي تعيش فيها الأقليات الإثنية والدينية واللغوية في سوريا، مثل عفرين والقامشلي والسويداء.

حملة اعتقالات ينفذّها حزب الإتحاد الديمقراطي

في 16 أيلول، 2019،  قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها حزب الإتحاد الديمقراطي اعتقلت تسعة شبان نازحين من مخيم للنازحين في عين عيسى شمال محافظة الرقة، لسوقهم إلى التجنيد الإجباري (سمارت نيوز، 17 أيلول، 2019). في 18 أيلول، 2019، ،  قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت العشرات من الشباب من مناطق مختلفة من الرقة لسوقهم إلى التجنيد الإجباري. الإعتقالات  كانت كالتالي: 55 شابا في بلدة المنصورة غرب مدينة الرقة، و16 شابا في قرى خنيز وتل السمن والفاطسة شمال المدينة، و 8 شباب في منطقة الكرامة شرقها، بالإضافة إلى عدد آخر في مدينة الرقة (سمارت نيوز). في 19 أيلول، 2019، قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت اثنين وعشرين شابا نازحا في مخيم للنازحين غرب الرقة، لسوقهم إلى التجنيد الإجباري (سمارت نيوز). وفي 21 أيلول، 2019، ، قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت أكثر من أربعين شابا في مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الإجباري (سمارت نيوز).

أقدمت قوات أساييش حزب الإتحاد الديمقراطي على منع إقامة ندوة ثقافية أعد لها المجلس المحلي للمجلس الوطني الكُردي في مدينة القامشلي (آرك نيوز، 16 أيلول، 2019). وفي 16 أيلول، 2019، أصدر المجلس الوطني الكُردي تصريحا أدان فيه ممارسات حزب الإتحاد الديمقراطي، وأكدّت فيه زيف إدعاء حزب الإتحاد الديمقراطي بعدم التعرض للنشاطات السياسية (آرك نيوز، 17 أيلول، 2019). وفي 17 أيلول، 2019، قوات أساييش حزب الإتحاد الديمقراطي أطلقت سراح أربعة من أعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا والذي هو أحد أعضاء المجلس الوطني الكُردي، يذكر أنّ الأساييش كانت قد اعتقتهم منذ 10 نيسان، 2019، في قرية باني شكفتي في منطقة المالكية (ديريك) (سمارت نيوز، آرك نيوز، 17 أيلول، 2019).

في 19 أيلول، 2019، أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا ورد فيه “إن قوات سوريا الديمقراطية تخرق العقوبات الأمريكية والأوروبية وتدعم النظام السوري بالنفط والغاز”، وطالبت بفتح تحقيقات للكشف عن مصاريف عوائد النفط والغاز، خوفاً من أن تصب في دعم الإرهاب. وأضاف التقرير “قامت قوات سوريا الديمقراطية من ناحية أولى بدعم نظام متورط بارتكاب جرائم ضدَّ الإنسانية ومفروضة عليه عقوبات اقتصادية من قبل الإدارة الأمريكية تحديداً، التي هي داعم أساسي لقوات سوريا الديمقراطية، وهذه طعنة قوية للحكومة الأمريكية، ومن ناحية ثانية فقد تصرفت بتلك العوائد المالية دون أية محاسبة أو شفافية وربما يكون قسم كبير من تلك الأموال قد وصل إلى حزب العمال الكردستاني المصنَّف كتنظيم إرهابي وهذا يورِّط قوات سوريا الديمقراطية في دعم وتمويل الإرهاب العالمي” (الشبكة السورية لحقوق الإنسان، آرك نيوز). وبحسب تقرير إعلامي صدر في نفس اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” في 18 أيلول، 2019، عن الاستمرار في إرسال المساعدات العسكرية إلى قوات سوريا الديمقراطية لمحاربة خلايا تنظيم داعش (سمارت نيوز).

الفصائل تنفذ عمليات خطف في عفرين

في 16 أيلول، 2019، نشرت آرك نيوز تقريرا أفادت فيه، أن الفصائل المسلحة في عفرين اختطفت المدنية استرفان أسعد عبدو مع طفليها منذ 20 أيار، 2018، ولا يزال مصيرهم مجهولا. يذكر أن أفراد آخرين من عائلة المختطفة كان قد تمّ اختطافهم لفترات مختلفة وتعرض بعضهم للتعذيب الشديد ومن ثم تم إطلاق سراحهم. التقرير أضاف بأن السيدة وأطفالها محتجزون في أحد سجون فرقة الحمزات دون معرفة مكان السجن (آرك نيوز). وفي 18 أيلول، 2019، نشرت روداو تقريرا إعلاميا أفادت فيه، في 15 أيلول، أقدم مسلحو فصيل “العمشات” في عفرين على اختطاف المواطن علي عارف حميد البالغ من العمر 65 عاماًونهبوا منه 10 آلاف دولار أمريكي، تحت التهديد. وفي نفس اليوم، اختطفت الشرطة المدنية التابعة للفصائل السورية المسلحة، المراهق الكٌردي مناب عبدو، ويبلغ من العمر 17 عاماً. وفي 13 أيلول، اختطف فصيل الحمزات مواطنا يزيديا يدعى يزيدخان عيسو. وفي 12 أيلول، أقدمت الشرطة العسكرية التابعة للفصائل المسلحة على تعذيب المواطن حمودي مصطفى ومن ثم اقتادوه إلى جهة مجهولة. وفي 10 أيلول، فقد المواطن محمد حسن قواص حياته بسبب تعرضه للتعذيب الوحشي من قبل الفصائل المسلحة، ومن ثم أقدمت الفصائل المسلحة على زوجته وطفليهما (روداو). بحسب تقرير إعلامي، منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة اتهمت الحكومة التركية بمحاولة طمس هوية سكان منطقة عفرين، وأن  الفصائل العسكرية التابعة للجيش السوري الحر وتركيا ارتكبت انتهاكات ضد مواقع تاريخية وثقافية ودينية في عفرين (سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، سمارت نيوز، 20 أيلول، 2019).